النظام الموحد لشركات الصيرفة في الإمارات يُطلق الشهر المقبل

كشف أسامة آل رحمة رئيس مجلس إدارة مجموعة مؤسسات الصيرفة والتحويل المالي والرئيس التنفيذي لشركة الفردان للصرافة عن موعد إطلاق النظام الموحد الذي يشمل شركات الصرافة في الإمارات، الخاص بمكافحة غسل الأموال خلال شهر أكتوبر/‏ تشرين الأول 2015.  وقال آل رحمة في تصريحات خاصة ل (الخليج) إن مجموعة مؤسسات الصيرفة والتحويل المالي تنوي إطلاق النظام الموحد خلال شهر أكتوبر والذي يقوم على مكافحة غسل الأموال واستخدام الطرق المشروعة للتحويلات المالية بعيداً عن الممارسات غير الأخلاقية وتحديد أفضل الممارسات لمكافحة التعاملات المشبوهة ولاسيما أن المجموعة تسعى منذ وقت طويل للرقي بنظام التحويلات وحمايته. جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقدته الفردان  للصرافة يوم أمس في دبي للإعلان عن إطلاقها بطاقة (ترافيليز بلس) التي تأتي بالشراكة مع مصرف أبوظبي الإسلامي وشركتي (ريڤ ورلدوايد) التي تقدّم منتجات مبتكرة للدفع ومعالجة عمليّة الدفع المسبق حول العالم وشركة ڨيزا، لتقديم بطاقة فيزا ترافيليز بلس مسبقة الدفع التي يمكن تعبئتها بأكثر من 13 عملة عالمية.

الخدمات المالية الذكية

كما أكد أن الاقتصاد الإماراتي الذي أخذ يركز على جانب الابتكار أصبح أكثر تطلباً للخدمات المالية الذكية مع استمرار نمو أعداد السكان والوافدين وزيادة أعداد السياح والمسافرين عبر مطارات الدولة فضلاً عن جذب العديد من الشركات وإقامة مقار إقليمية لها.

وذكر أنه يمكن تعبئة بطاقة فيزا ترافيليز بلس مسبقاً بعملات متعددة تصل إلى 13 عملة مختلفة بما فيها الدرهم الإماراتي، الدولار الأمريكي، اليورو، الجنيه الاسترليني، الدولار الكندي، الدولار الأسترالي، الدولار السنغافوري، دولار هونغ كونغ، الين الياباني، الريال العماني، الريال القطري، والدينار البحريني. كما يمكن استبدال العملات كافة وعلى الفور من خلال استخدام تطبيق خاص على الهواتف الذكية أو عبر شبكة الإنترنت.

كما تعد ترافيليز بلس البديل للدفع النقدي الأكثر أماناً للمسافرين، حيث أنها بشريحة ورقم تعريف شخصي لمزيد من الحماية والأمان. أما تطبيق ترافيليز بلس على الهواتف الذكيّة المتوفر على نظاميّ آي أو اس وأندرويد فيسمح للعملاء بإجراء العمليّات التاليّة: مراقبة الرصيد وتاريخ العمليّات المصرفية من حيث العملة والتاريخ وتحويل فوري لمبلغ من بطاقة إلى أخرى وإضافة العملات أو نقلها بين المحافظ، واختيار ترتيب العملات وتفعيل البطاقة وإيقافها وإرسال تنبيهات عبر رسائل قصيرة على الهواتف الجوّالة أو البريد الإلكتروني.

هذا، وعلّق فيليب كينغ، المسؤول عن قسم الخدمات المصرفيّة للأفراد في الإمارات العربيّة المتحدة لدى مصرف أبوظبي الإسلامي بقوله (تزداد فرص تقديم بطاقات الخصم المتعددة العملات والمسبقة الدفع في السوق وتلقى إقبالاً في هذا الجزء من العالم. ويسرّنا أن نكون رواد الابتكار في مجال البطاقات المسبقة الدفع لنقدم للسوق منتجات مبتكرة توفّر خدمة فعليّة  لعملائنا وتتمتع بفرصة هائلة للنمو). وفقاً لشركة فيزا، فقد حلّت منطقة الشرق الأوسط بالمرتبة الأولى من حيث الإنفاق بواسطة البطاقات المسبقة الدفع في جميع أنحاء آسيا والمحيط  الهادئ، أوروبا الوسطى، الشرق الأوسط وإفريقيا. فقد تجاوز إجمالي المبالغ التي تم إنفاقها من خلال البطاقات المسبقة الدفع في منطقة الشرق الأوسط خلال عام واحد، المبالغ التي تم إنفاقها في كل من الهند، أستراليا وإفريقيا- وهي من أكثر المناطق التي أنفقت فيها الأموال من خلال بطاقات مسبقة الدفع طوال السنوات العشر الماضية.

بطاقة ترافيليز

تعليقاً على هذا الحدث، قال أسامة آل رحمة، (نحن في تطلع دائم لتوفير منتجات وخدمات مناسبة وعمليّة لعملائنا. ويأتي إطلاق بطاقة ترافيليز بلس ليقدّم أفضل مثال عن نوع الشراكة التي أنشأناها لنقدّم لعملائنا أفضل القيم والخدمات).

وأردف قائلا أن (بطاقة ترافيليز بلس المسبقة الدفع هي عبارة عن بطاقة يمكن تعبئتها بعملات متعددة لاستخدامها في أي مكان تُقبل فيه بطاقات فيزا، أي في 200 بلد ومنطقة، و 2.3 مليون صراف آلي حول العالم. ويقدم هذا المنتج المصمم لأعداد المسافرين المتزايدة – سواء للسفر في عطلة أم بهدف العمل، داخل وخارج الإمارات- فوائد ومميزات عديدة آمنة وفريدة من نوعها).   وأشار إلى أن البطاقة تمنح الأفراد غير المشمولين بالحسابات البنكية القدرة على الشراء واستخدام البطاقة المدفوعة بعيداً عن حاجتهم لفتح حسابات بنكية والتي يمكن ان يستفيد منها الطلاب او المسافرون الذين لا يودون حمل أي مبالغ نقدية أو استخدام بطاقات ائتمانية خوفاً من السرقة.

مائة واربعون شركة صرافة

قال أسامة آل رحمة أن نسبة زيادة التحويلات المالية من الإمارات إلى دول العالم تأثرت بتراجع أسعار النفط خلال العام الجاري، إلا أن نسب النمو ما زالت موجودة بالتزامن مع قدرة الاقتصاد الوطني على أستيعاب الصدمات المالية العالمية و كون الدولة قادرة على مواصلة نموها.

وأضاف آل رحمة إلى أن قطاع الصرافة في الإمارات يعتبر من القطاعات الواعدة لما يوفره من مميزات وتسهيلات وخدمات إضافية للقطاعات التي لا يغطيها القطاع البنكي مثل التحويلات المالية ودفع رواتب العمالة و دفع الفواتير وغيرها، مشيراً إلى أن هنالك العديد من الشركات الجديدة التي دخلت إلى السوق إلى جانب توسع فروع الشركات القائمة ليصل عدد الشركات إلى 140 شركة تمتلك أكثر من 900 فرع بحسب أحدث إحصائيات المصرف المركزي. وأكد آل رحمة أن هنالك العديد من التحديات التي تواجه القطاع ضمن مسألة القانون الجديد وكفاية رأس المال لشركات الصرافة وخاصة مع قرب انتهاء مدة السماح بنهاية هذا العام.

AL FARDAN_NEW EXCHANGE PLAN IN UAE

NEW EXCHANGE PLAN IN UAE

 

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>